Logo UN Website

UNSMILبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

لصفحة الرئيسية خريطة الموقع إتصل بنا

English  |  العربية 18:10:16, الاربعاء, 30 تموز 2014
الأمم المتحدة في ليبيا

التكوين


بالإضافة إلى بعثة الأمم للدعم في ليبيا، يوجد هناك 15 وكالة وصندوق وبرامج متخصصة للأمم المتحدة عاملة في ليبيا:


وهي كالآتي: (انقر على الروابط أدناه للمزيد من المعلومات عن وكالات الأمم المتحدة)

 

1. برنامج الأمم المتحدة الإنمائي(UNDP)
2. صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)
3. صندوق الأمم المتحدة للسكان(UNFPA)
4. منظمة الصحة العالمية(WHO)
5. برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (UNAIDS)
6. منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)
7. مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة(UNODC)
8. برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية(UN-HABITAT)
9. منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)
10. منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية(UNIDO)
11. الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA)
12. المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR)
13. برنامج الغذاء العالمي(WFP)
14. دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام(UNMAS)
15. مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع(UNOPS)


 

كما يوجد هناك أيضا مركز الأمم المتحدة للإعلام في طرابلس (UNIC) ومندوبية عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. كما أن هناك مكاتب للمنظمة الدولية للهجرة   والبنك الدولي في العاصمة الليبية.


 

الأنشطة


ما فتئت منظومة الأمم المتحدة تتواجد في ليبيا منذ ستينات القرن الماضي، وذلك من خلال وجود أنشطة لعدة وكالات وصناديق وبرامج متخصصة تابعة للأمم المتحدة تعرف جميعها باسم فريق الأمم المتحدة في ليبيا. ويوجد حالياً في ليبيا 25 من وكالات وصناديق وبرامج الأمم المتحدة، من ضمنها المنظمة الدولية للهجرة المرتبطة بالأمم المتحدة - 18 منها تعد مقيمة و7 غير مقيمة . ويتم تنفيذ برامج الأمم المتحدة في جميع أنحاء ليبيا من خلال المكاتب الفرعية للأمم المتحدة التي تم تأسيسها في المدن الرئيسية مثل بنغازي وسبها، مما يضمن تمثيل الأمم المتحدة في جميع مناطق البلاد. وتعتبر الحكومة الليبية الممول الرئيسي لأنشطة الأمم المتحدة في ليبيا.

 

ويتركز عمل فريق الأمم المتحدة في ليبيا بشكل رئيسي في مجاليْ التنمية والانتعاش، علاوة على قيام الفريق بمعالجة الجيوب المتبقية للاحتياجات الإنسانية. وقد تم جمع مهام التنمية والانتعاش لفريق الأمم المتحدة، إضافة إلى مهام المؤسسات المالية الدولية (البنك الدولي وصندوق النقد الدولي)، تحت مظلة فريق الأمم المتحدة في ليبيا بقيادة المنسق المقيم. ويعمل المنسق المقيم أيضا كمنسق للشؤون الإنسانية، حيث تُنفذ الأنشطة الإنسانية تحت رعايته.

 

ومن أجل توفير استجابة شاملة للأولويات الوطنية الانتقالية، يمتد الدعم الذي يقدمه فريق الأمم المتحدة في ليبيا إلى المجالات السياسية والإنمائية وتلك المتعلقة بما تبقى من الاحتياجات الإنسانية. حيث يقدم فريق الأمم المتحدة الدعم للحكومة في ستة قطاعات ذات أولوية تتمتع فيها الأمم المتحدة بالخبرة: (1) الخدمات الاجتماعية (2) الانتعاش الاقتصادي (3) الإدارة العامة والحكم (4) حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وسيادة القانون (5) الثقافة والسياحة (6) والبنية التحتية والإسكان.

 

وقد قامت منظومة الأمم المتحدة في ليبيا بمواءمة خططها مع الخطة الاستراتيجية للحكومة من خلال وضع إطار استراتيجي مشترك لفريق الأمم المتحدة في ليبيا. وقد تمت مناقشة مشروع هذا الإطار في ورشة عمل عقدها كل من مكتب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ووزارة التخطيط الليبية يوم 29 يوليو/ تموز 2012، بمشاركة فريق الأمم المتحدة والوزارات الحكومية ذات الصلة. وفي الوقت الحاضر، تقوم صناديق وبرامج ووكالات الأمم المتحدة بتقديم الدعم في المجالات التالية:

 

(UNDP) برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

مجالات الدعم: الإدارة العامة والحكم، والانتعاش الاقتصادي، والعدالة الانتقالية وسيادة القانون
 

يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتقديم الدعم الشامل لركائز الحكم الثلاث، بما في ذلك البرلمان والسلطة القضائية والسلطة التنفيذية، إضافة إلى تعزيز دور المجتمع المدني في عملية بناء الدولة.

 

الانتخابات: قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بدعم الانتخابات التي جرت في 7 يوليو/ تموز 2012 والتي تعد أول انتخابات ديمقراطية في ليبيا منذ نصف قرن. وبالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمنظمة الدولية للهجرة ومكتب خدمات المشاريع، عمل البرنامج بشكل وثيق مع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات لدعم تنظيم جميع جوانب الانتخابات، بما في ذلك بناء القدرات المرتبطة بالعمليات والإدارة. كما تعاون البرنامج مع المجتمع المدني بشأن التوعية المدنية والتوعية العامة، مع إيلاء أهمية قصوى لمشاركة المرأة.

الدعم البرلماني: يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتقديم الدعم إلى البرلمان. كما قام الخبراء بتقديم المساعدة الفنية إلى الأمانة العامة البرلمانية وذلك بهدف تعزيز قدرات البرلمان الجديد ودعم تسليم السلطة إلى الحكومة الجديدة. وتم تحديد الاحتياجات فيما تم التخطيط لورش عمل لبناء القدرات عند استلام الحكومة الجديدة لزمام الأمور

 

الإدارة العامة: تقوم مبادرة تعزيز القدرات التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتيسير الدعم للحكومة من خلال توفير الخبرات المحلية والدولية لتعزيز قدرات الحكم الوطني والمحلي.

 

ويركز برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على دعم بناء قدرات مكتب رئيس الوزراء ووزارة التخطيط. ويجري تقديم الخدمات الاستشارية بشأن السياسات الاستراتيجية وقضايا الحكم الانتقالي لمكتب رئيس الوزراء، وهذا يشمل الهياكل الحكومية الجديدة، وإصلاحات الإدارة العامة، مثل إصلاح الخدمة المدنية، واللامركزية، والحكومة الإلكترونية، والإدارة المالية العامة وغيرها. كما يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتوفير التدريب في مجال الإدارة والتخطيط الاستراتيجي الفعال لوزارة التخطيط، بما في ذلك المساعدة الفنية من أجل تعزيز نظام الإحصاء الوطني وإدارة المعلومات. وفي الوقت نفسه، يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على المستوى دون الوطني لتطوير وتعزيز الحكم المحلي من خلال تعزيز تقديم الخدمات ودعم السياسات والتنسيق.

 

مكافحة الفساد: تعد المساءلة العامة والشفافية جانبيْن أساسييْن في مشروع بناء الدولة. ويعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، مع مكتب المراجع العام لتعزيز آليات الرقابة المؤسسية، والضوابط المالية الداخلية والرصد والتقييم.

 

تمكين دور المجتمع المدني: يعزز برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الانخراط في جميع مجالات الحوار السياسي من خلال بناء قدرات المجتمع المدني في ليبيا. وفي ضوء الدور الذي يلعبه المجتمع المدني على صعيد محاسبة الحكومة وشفافيتها، يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع منظمات المجتمع المدني/ المنظمات غير الحكومية الليبية من أجل تطوير برنامج التوعية العامة فيما يتعلق بمكافحة الفساد. ومن خلال العمل مع وزارة التخطيط ووزارات الثقافة والمجتمع المدني والتعليم العالي والشؤون الدينية والأوقاف، تم وضع مبادرات توعية محددة ترمي إلى تعزيز انخراط المجتمع المدني، بما في ذلك النساء والشباب، وهذا يشمل دعم الحكومة لوضع وتنفيذ خطة عمل بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325، الذي يعد منهاج دعم إشراك النساء والفتيات في بناء السلم والمصالحة.

 

الانتعاش الاقتصادي / البيئة المستدامة: يدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الهيئة العامة للبيئة، واللجنة الوطنية لتغير المناخ، ووزارة الزراعة، وكذلك جميع الوزارات الأخرى ذات الصلة في جميع جوانب إدارة الموارد الطبيعية والسياسة البيئية، بدءاً من المياه وإدارة النفايات وانتهاء بحماية الحياة البحرية.

مشاريع قيد التحضير: يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حالياً بوضع مشاريع شاملة تتعلق بالآتي: (1) تعزيز سيادة القانون والوصول إلى العدالة (2) دعم تطوير أصحاب المصلحة على الصعيديْن المركزي والمحلي في الأنشطة المتعلقة بالألغام في ليبيا.

 top

صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)

مجالات الدعم: التعليم الأساسي وحماية الأطفال

التعليم الأساسي الشامل والجيد: تتعاون اليونيسيف حالياً مع وزارتي التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية، وكذلك مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والجامعات وغيرهم من الشركاء المعنيين وذلك بغية تعزيز التعليم الشامل للجميع. حيث تدعم اليونيسيف وضع معايير وأنظمة وطنية تشكل الأساس لصياغة خطط وسياسات شاملة للقطاع. ويتم توفير المساعدة الفنية للتعريف ببرنامج تنمية الطفولة المبكرة الإلزامية والجيدة بما في ذلك تحسين عملية التعليم والتعلم.

 

تخطيط وإدارة التعليم: تقوم اليونيسيف، من خلال المساعدة الفنية وسياسة الحوار والدعوة، بتعزيز قدرات الحكومة في مجال الإدارة والتخطيط التربوي القائم على الأدلة. ولتعزيز هذا، دعمت اليونيسف وزارة التربية والتعليم في إجراء تقييم على المستوى الوطني لجميع المدارس البالغ عددها 4800 مدرسة في ليبيا، وهو تقييم يقدم لأول مرة أدلةً عن حالة المدارس الليبية، كما أن من شأنه أن يرفد نظام إدارة معلومات التعليم، ويشمل ذلك بيانات حول المراهقين والأطفال الأكثر ضعفاً التي تقوم اليونيسف بمساعدة وزارة التربية والتعليم في وضعها.


حماية الطفل: تدعم اليونيسيف الحكومة على صعيد إيجاد بيئة توفر الحماية للأطفال في ليبيا، وهذا يشمل بناء القدرات المؤسسية مثل إنشاء المجلس الأعلى للطفولة، ووضع برامج تدريبية للأخصائيين الاجتماعيين في وزارة الشؤون الاجتماعية، ومواءمة القوانين المعنية بحماية الطفل مع المعايير الدولية، وكذلك من خلال زيادة الوعي حول مخاطر الألغام / الذخائر غير المتفجرة والأسلحة الصغيرة والخفيفة، وخلق مساحات لعب آمنة للأطفال عن طريق بناء الملاعب في المدن الرئيسية المتضررة جراء الصراع.

 

النظام الوطني للإحصاء / إدارة المعارف: تدعم اليونيسف وزارة التخطيط والشركاء الآخرين في إجراء دراسات استقصائية للأسر المعيشية من أجل توليد بيانات مصنفة وإدارة البيانات، وبالتالي تحسين استخدام البيانات المتعلقة بالأطفال والمراهقين في وزارات القطاع الاجتماعي من أجل تعزيز نظم الحماية الاجتماعية.

 

(UNFPA)صندوق الأمم المتحدة للسكان

  مجالات الدعم: الصحة الإنجابية

 الصحة الإنجابية: يدعم صندوق الأمم المتحدة للسكان تحسين مستوى تقديم الخدمات والاستفادة من خدمات الصحة الإنجابية في مرافق الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات، وهذا يشمل استعراض برامج تدريب القابلات القانونيات وتحسين برامج التدريب في مجاليْ التوليد ورعاية الأطفال حديثي الولادة. وتعتبر الدعوة والتوعية بحقوق المرأة في مجال الصحة الإنجابية جزءا لا يتجزأ من الدعم المقدم.

 

العنف القائم على نوع الجنس: يقدم الصندوق، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وغيرها من الوزارات ذات الصلة والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية، المساعدة الفنية لتعزيز التنسيق بين الجهات الوطنية الفاعلة لتحسين القدرات الوطنية لمكافحة العنف الجنسي والتصدي له، وتعد التدريبات المناسبة والدعوة والتوعية أجزءاً حاسمةً من الدعم المقدم.

 

تمكين الشباب: يدعم الصندوق، بالتعاون مع الشركاء الحكوميين والمجتمع المدني، مجموعة مُثقِّفي الشباب من الأقران، وتدريب مجموعات الشباب على المهارات الحياتية (السلوك المحفوف بالمخاطر، وتعاطي المخدرات، وغيره)، كما يقوم الصندوق بتيسير إمكانية أن يصبحوا وكلاء التغيير الإيجابي.

 

(WHO) منظمة الصحة العالمية

مجالات الدعم: إعادة تصميم النظام الصحي

 

تدعم منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة لإعادة تصميم النظام الصحي الوطني والهيكليات الصحية الوطنية، بدءاً من تقديم الخدمات وانتهاء بالتمويل ووضع السياسات، وذلك من خلال دعم تطوير وتنفيذ الخطة الاستراتيجية للصحة الوطنية.

 

 

الحوكمة الصحية والإدارة الصحية: قامت منظمة الصحة العالمية بتيسير مشاورات وطنية شملت مجموعة كبيرة من العاملين في مجال الصحة والقيادات السياسية والمجتمع المدني والقطاع الخاص وشركاء آخرين، لرفد عملية وضع إستراتيجية الصحة الوطنية.

 

الموارد البشرية: يجري تقديم الدعم إلى وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي، وكذلك نقابة الممرضين والشركاء الآخرين من ذوي العلاقة، لوضع استراتيجيات لمعالجة نقص العاملين المؤهلين في مجال الصحة في ليبيا.

 

تقديم الخدمات:عملت المنظمة بشكل وثيق مع وزارة الصحة لإكمال تقييم وطني لمرافق الرعاية الصحية الأولية، وسيتبعه إجراء تقييم لجميع المستشفيات قريبا.

 

الصحة العقلية: تقوم المنظمة، بالتعاون مع وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض، بتقديم المساعدة الفنية لدعم إدارة الرعاية الصحية النفسية وضمان أن يكتسب المهنيون العاملون في مجال الصحة النفسية والاجتماعية المهارات المطلوبة. ويوجد تأكيد كبير على أهمية اعتماد نهج قائم على المجتمع المحلي، فيما يتم التركيز بشكل رئيسي على التوعية وتوفير المعلومات الخاصة بفرص الحصول على الرعاية الصحية العقلية في المجتمعات المحلية.

 

إدارة المعلومات: يجري تقديم المساعدة الفنية لتحسين نظام المعلومات الصحية على الصعيد الوطني وعلى صعيد المستشفيات، وذلك من أجل تحسين عملية التخطيط. وقد تم بالفعل إدخال نظم معلومات المستشفى في عدة مستشفيات في بنغازي وطرابلس.

 

توريد الأدوية: اعدت منظمة الصحة العالمية خلال فترة الصراع في شراء الأدوية الأساسية. وفي أعقاب ذلك، تم إجراء تقييم لنظام شراء الأدوية بأكمله بهدف تحديث النظام.

 

الأمن الصحي: تقوم المنظمة بمساعدة ليبيا من أجل بناء القدرات اللازمة لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية المقررة في يونيو/ حزيران 2014، وفقا للاتفاقيات الدولية.

 

تعزيز الصحة: من خلال شراكة مع وزارة الصحة ووزارة التخطيط ووزارة الخارجية، يجري تقديم الخبرات لتحويل المركز الوطني لمكافحة الأمراض إلى مركز إقليمي ودولي متميز لمكافحة الأمراض وتعزيز الصحة.

فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز: (انظر برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أدناه)

برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز
مجال التركيز: تنسيق الاستجابة لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز

 

يتعاون برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز مع منظمة الصحة العالمية لدعم البرنامج الوطني المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز من خلال تقديم الدعم للمجموعات المعرضة للخطر وتوفير العلاج المناسب، وكذلك التصدي لوصم الأشخاص الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز بالعار. وفي يوليو/ تموز 2012، قامت كل من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز بدعم وزارة الصحة من أجل عقد ندوة وطنية بشأن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في طرابلس.

(FAO)منظمة الأغذية والزراعة
مجالات الدعم: الزراعة وإدارة الموارد الطبيعية / البيئة

 

قامت منظمة الأغذية والزراعة في يوليو/ تموز 2012 بتوقيع اتفاقية تعاون مع حكومة ليبيا لتطوير القطاع الزراعي والأمن الغذائي، وكذلك لحماية الموارد الطبيعية في البلاد. ويعتبر البرنامج الآن قيد التطوير.

 

وبموجب الاتفاق، تم تحديد عدد من المجالات ذات الأولوية التي ستقوم فيها منظمة الأغذية والزراعة بتقديم الدعم وتشمل: الصحة النباتية والحيوانية والإنتاج النباتي والحيواني، وإدارة المبيدات الحشرية، وتطوير البذور، وإدارة الموارد الطبيعية، وبناء القدرات وتعزيز المؤسسات. وسوف يتضمن الاتفاق عددا من المشاريع الاستراتيجية التي تهدف إلى دعم ليبيا لمعالجة الأهداف والأولويات الإنمائية. وبموجب التنسيق مع وحدة إدارة البرامج الليبية التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة، تهدف المشاريع التي تتبناها الاتفاقية إلى زيادة الإنتاج الغذائي وتحسين الإنتاجية مع الحفاظ على الموارد الطبيعية مثل المياه، وكل ذلك بهدف تحسين الأمن الغذائي في البلاد.

(UNODC) مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

مجالات الدعم: مكافحة الفساد، وتعاطي المخدرات وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وسيادة القانون

 

مكافحة الفساد: يجري حاليا تقديم المساعدة الفنية إلى المجلس الوطني للتطوير الاقتصادي بهدف تعزيز الشفافية والنزاهة وكذلك تعزيز إجراءات مكافحة الفساد في ليبيا من أجل ضمان الامتثال لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد. وقد تعاون المكتب مع الحكومة لوضع استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد. كما أن تعزيز نزاهة القضاء والمساءلة في القطاع العام وكذلك مكافحة التهرب الضريبي تعد من أهم المجالات التي يتم التركيز عليها.

 

تعاطي المخدرات وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز: : يعمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، من خلال التعاون الوثيق مع وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض، على دعم تطوير استراتيجيات وطنية لمنع الاعتماد على المواد المخدرة وانتشار فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز بين متعاطي المخدرات بالحقن، وخاصة في السجون. ويجري تقديم الدعم لضمان توفير الخدمات المناسبة لمتعاطي المخدرات مثل العلاج والتأهيل، وتوفير خدمات الرعاية التالية للعلاج.

 

سيادة القانون: يعمل المكتب بشكل وثيق مع وزارة العدل بشأن إصلاح نظام العدالة الجنائية. ويجري تقديم المساعدة الفنية لتحديث التشريعات في مجال قضاء الأحداث وإصلاح النظام الجزائي مع التركيز على تحسين مراكز الاحتجاز وإعادة التأهيل. ويجري تعزيز قدرات المعهد القضائي وتحسين إدارة القضايا. وبالإضافة إلى ذلك، تُجرى حالياً عملية مراجعة لمركز الطب الشرعي التابع لوزارة العدل.

برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة)
مجالات الدعم: التخطيط الإقليمي والحضري، والإسكان.

 

التخطيط الحضري: يركز موئل الأمم المتحدة على التنمية المؤسسية لوكالة التخطيط الحضري، وعلى بناء قدرات موظفي الوكالة. ويقوم بالإضافة إلى ذلك بتقديم الدعم لعملية إعداد وتنفيذ خطة مكانية وطنية، وإعداد 500 مخطط حضري للمدن والبلدات والقرى.

الإسكان: يتم دعم وكالة التخطيط الحضري للمساهمة في عملية الانتعاش وإعادة التأهيل الحضرييْن في مرحلة ما بعد الثورة في ليبيا.

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)

مجالات الدعم: الثقافة والسياحة، والتخطيط الحضري والإقليمي، والتعليم والبحث العلمي، والمجتمع المدني والإعلام

 

 الثقافة والسياحة: 

 

التعليم: يتم تقديم الدعم الفني لوزارة التربية والتعليم ومؤسسات تعليمية أخرى على صعيد تخطيط وإدارة وصياغة السياسة التعليمية، بما في ذلك تقديم الدعم لرسم وتنفيذ خطط استراتيجية على المستوييْن الوطني والمحلي. وقد تم عقد ورشة عمل أولية في حزيران/يونيو 2012 في مدينة طرابلس. وكجزء من المبادرة الإقليمية لمنظمة اليونسكو، يتم دعم وزارة التربية والتعليم على صعيد تعزيز السياسات االتعليمية وتوفير التعليم الجيد بغية التحضير لمرحلة الطوارئ وما بعدها، وذلك من خلال معايير الشبكة المشتركة بين الوكالات للتثقيف في مجال الطوارئ. كما تناقش منظمة اليونسكو ووزارة التربية التعليم برنامج تعاون موسع ضمن إطار ضمان جودة البرامج التعليمية الوطنية.

 

التعليم العالي: تعمل منظمة اليونسكو مع وزارة التعليم العالي لتحسين تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاستخدام الأمثل لها، ويتم ذلك في ثلاث جامعات نموذجية في بنغازي، وطرابلس وسبها، فضلاً عن وزارة التعليم العالي نفسها ومكتب المنح الدراسية الدولية التابع لها.

 

البحث العلمي: كما أن منظمة اليونسكو تدعم ليبيا في تحسين قدراتها في مجال البحث العلمي من خلال المساعدة في إنشاء حلقات وصل مع كيانات البحوث الدولية ومن خلال توفير المعدات. كما تقوم اليونسكو، بالشراكة مع وزارة الصناعة ووزارة الزراعة ووزارة التعليم العالي والأكاديمية الوطنية للبحث العلمي بدعم عملية إنشاء أول مركز لبحوث الأحياء البحرية في ليبيا، وتقديم معدات جديدة وتدريب متخصص لقسم الهندسة في جامعة سرت والشبكة الوطنية الليبية للرصد الزلزالي. ويتم كذلك تقديم الخبرات لتحديث مركز بيولوجيا الخلية والبيولوجيا الجزيئية، ومركز الجزيئات الكلية في ليبيا. وفيما يتعلق بمشروع النهر الصناعي العظيم، تقوم المنظمة كذلك بتقديم المساعدة الفنية لإصلاح نظام نقل المياه وتدريب المتخصصين، بالإضافة إلى متابعة صيانة النظام حال الانتهاء من التصليحات.

منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية
ات الدعم: الانتعاش الاقتصادي، والمشاريع الصغرى والمتوسطة، والبيئة

 

 البيئة: تعمل المنظمة في الوقت الحالي على تنفيذ أنشطة التخلص التدريجي من المواد المستنفذة للأوزون. ويشمل ذلك التخلص من بروميد الميثيل في قطاع البستنة، ومركبات CFC و HCFC.

الانتعاش الاقتصادي:شرعت المنظمة في حوار مع النظراء الوطنيين لتحديد الإجراءات المتعلقة بتطوير المشاريع الصغرى والمتوسطة، وإيجاد فرص العمل.

(IAEA) الوكالة الدولية للطاقة الذرية
مجالات الدعم: الطاقة النووية، والطب النووي

 

الطاقة النووية:: تقدم الوكالة الدولية للطاقة الذرية دعمها للمؤسسة الليبية للطاقة الذرية من خلال تقديم الخبرات والتدريب الفني فيما يتعلق بتوفير الطاقة النووية واستعمال مفاعلات البحث. وتقدم كذلك الخبرة والبحث في مجال إدارة المواد المشعة طبيعية المنشأ في مجال صناعة النفط والغاز.

 

الطب النووي والأشعة: تقوم الوكالة بالشراكة مع المؤسسة الليبية للطاقة الذرية ببناء القدرات الوطنية في مجال الطب النووي والأشعة. ويتم توفير الخبراء الفنيين في مجاليْ العلاج بالأشعة والطب النووي، إضافة إلى تقديم الدورات التدريبية المتعلقة بهذين المجاليْن للموظفين ذوي الصلة في مركز طرابلس الطبي. كما أنه يتم تجهيز المركز بمعدات التصوير المقطعي الإنبعاثي، والتصوير المقطعي الحاسوبي، والتطبيقات السريرية السيكلوترونية، ومعدات العلاج بالأشعة.

(UNHCR) مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

مجالات الدعم: اللاجؤون وطالبو اللجوء، والهجرة المختلطة، والأشخاص النازحون داخلياً، والتدريب، وبناء القدرات.

 

اللاجؤون وطالبو اللجوء: : تدعم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الحكومة والمجتمع المدني على صعيد تعزيز بيئات حماية مؤاتية للاجئين وطالبي اللجوء. ومن خلال التنسيق مع الحكومة، تقوم المفوضية حالياً بالاستئناف التدريجي لأنشطة تسجيل وتحديد صفة اللجوء بحيث يتم في نهاية المطاف بناء قدرات المؤسسات الوطنية المعنية باللجوء. كما تقوم المفوضية بتعزيز وتيسير حلول دائمة للاجئين من خلال إعادة التوطين في بلدان ثالثة والعودة الطوعية إلى الوطن. وتدعم المفوضية، بالشراكة مع المنظمات غير الحكومية، الاحتياجات الأساسية للاجئين وطالبي اللجوء والليبيين كذلك، من خلال مراكز تطوير المجتمع المحلي حيث يتم توفير الخدمات الصحية، ودورات التدريب المهني، والمشورة النفسية – الاجتماعية. كما قامت المفوضية وشركاؤها بإنشاء مكاتب مساعدة قانونية للاجئين وطالبي اللجوء الذين هم بحاجة إلى خدمات قانونية.

 

الهجرة المختلطة: تقوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمساعدة الحكومة على صعيد معالجة تحديات الهجرة المختلطة، بما في ذلك وضع إجراءات استقبال بأسلوب يراعي الحماية ودعم عمليات الإنقاذ البحري. وتقوم المفوضية بتقديم مواد الإغاثة الأساسية لطالبي اللجوء العالقين والمهاجرين الضعفاء. كما أنها، وبالتعاون مع شركائها، تقدم الخدمات الصحية الطارئة للأشخاص المحتجزين. وتقوم المفوضية حالياً بوضع برامج تدريب لدعم وزارة الداخلية وخفر السواحل فيما يتعلق بقضايا تشمل حقوق الإنسان، وحماية اللاجئين، والممارسات الفضلى للجوء، والتعامل مع الأشخاص الضعفاء، والمساعدة الصحية للأشخاص الذي يتم إنقاذهم في البحر.

 

الأشخاص النازحون داخلياً:تقوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بدعم الحكومة الليبية في مجال تعزيز السلامة البدنية المباشرة للأشخاص النازحين داخلياً الذي تضرروا جراء النزاع، إضافة إلى تحقيق المصالحة في نهاية المطاف والعودة المستدامة للنازحين. وتدعم المفوضية الهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية وغيرها من الشركاء فيما يتعلق بتنسيق وإدارة المخيمات في المواقع التي يتواجد فيها النازحون داخلياً، كما أنها تقدم برامج دعم المجتمع المحلي للنازحين داخلياً بهدف تمكين مجتمعاتهم المحلية، إضافة إلى تقديم خدمات إدارة الصراعات وتسوية النزاعات لقادة المجتمع المحلي، وتوزيع مواد الإغاثة الرئيسية وأطقم النظافة للسكان النازحين. وقامت المفوضية وشركاؤها بإجراء تقييم على المستوى الوطني للأضرار التي لحقت بالمنازل والملاجئ. فيما تم إنجاز تقييم للتحديات المرتبطة بالإسكان والأراضي وحقوق الملكية، ويجري الآن توزيع نتائجه. ويتم حالياً استكشاف إستراتيجيات الاسترداد الخاصة بالنازحين وأطر لمعالجة الملكيات المتنازع عليها.

 

منع حالات انعدام الجنسية وتقليص خطر وقوعها: تقوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمساعدة الحكومة ومنظمات المجتمع المدني من أجل منع حالات انعدام الجنسية والتقليص من خطر وقوعها في أوساط السكان الذي يفتقدون وثائق الجنسية وسجلات الولادة. ويشارك أعضاء من المجتمع المدني الليبي حالياً في برنامج تدريب إقليمي للشرق الأوسط حول معالجة مخاطر انعدام الجنسية.

 

التدريب وبناء القدرات: تقوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون مع شركائها من المنظمات غير الحكومية، بالعمل من أجل تعزيز قدرات الهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية، وهي منظمة الإغاثة الوطنية، للاستجابة للأزمات الإنسانية، مثل توفير الدعم اللوجستي لتوزيع المواد غير الغذائية. كما تتعاون المفوضية مع جامعة أوكسفورد وجامعة طرابلس فيما يتعلق بتنظيم ورش عمل ووضع مناهج تتناول قضايا اللجوء والنزوح. إضافة إلى ذلك، تقدم المفوضية التدريب للسلطات المحلية ومجموعات المجتمع المدني في مجالات حقوق الإنسان والنزوح والحماية.

(IOM) منظمة الهجرة الدولية

مجالات الدعم: الصحة، ومكافحة الاتجار، وقضايا الهجرة

 

الصحة: تدعم منظمة الهجرة الدولية وزارة الصحة لسد فجوة الموارد البشرية في قطاع الصحة وذلك من خلال تسهيل إرسال موظفي الرعاية الصحية المؤقتين من المنطقة إلى ليبيا، إضافة إلى تقديم المساعدة الفنية لتقييم سوق العمل والتنبؤ به. ويتم كذلك تقديم الرعاية الصحية للمهاجرين. وبما أن الصحة العقلية تعد أولوية وطنية، تم إعداد نموذج لدبلوم في المجال النفسي- الاجتماعي بالشراكة مع جامعة طرابلس، وذلك لمعالجة الحاجة طويلة الأمد لمهنيين في مجال الصحة العقلية. وتعمل المنظمة كذلك على تقديم المساعدة في المجال النفسي- الاجتماعي للأشخاص البالغين والأطفال الذين تضرروا جراء االأزمة.

 

مكافحة الاتجار: وبغية تقديم الدعم لمبادرة الشراكة الشرق أوسطية والحكومة ككل، تقوم منظمة الهجرة الدولية بالمساعدة في زيادة قدرة الجهاز القضائي على تكوين فهم حول الاتجار في ليبيا، وكذلك تحسين التنسيق بين مكونات الحكومة لإعداد استجابات لهذه القضية.

 

القضايا المتعلقة بالهجرة: تعمل المنظمة مع الحكومة الليبية للمساعدة في العودة الطوعية للمهاجرين إلى بلدانهم من ليبيا، ويتضمن ذلك توفير الاتصال مع السفارات والإدارات الحكومية ذات الصلة. ويتم في هذا الصدد تقديم الدعم لوزارة الداخلية وقسم مكافحة الهجرة غير الشرعية وذلك من خلال تقديم المساعدة الفنية لتأسيس نظام تسجيل بايومتري، وإعداد إجراءات عملية لمراكز العبور، فضلاً عن تقديم تدريب للموظفين. ويتم كذلك تقديم الدعم لثمانية مراكز معنية بالمهاجرين لتحسين إدارة المواقع وبناء قدرات السلطات المحلية فيما يتعلق بقضايا الهجرة. .

(WFP) برنامج الغذاء العالمي
مجالات الدعم: الأمن الغذائي، ومساعدة الأفراد المتضررين جراء الصراع، وتنمية قدرات الشركاء المحليين

 

سينهي برنامج الغذاء العالمي أنشطته في ليبيا، وسوف لن يكون له وجود في ليبيا بعد نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2012.


المساعدة الغذائية: وصلت عمليات توزيع الغذاء إلى الأشخاص المتضررين جراء بدء العنف المسلح في بنغازي وغيرهم من السكان الذين نزحوا إلى الحدود مع تونس ومصر بدءاً من شهر آذار/مارس 2011. وبدأ برنامج الغذاء العالمي للمرة الأولى بتوزيع وجبات مطبوخة في المخيمات المنشأة حديثاً في تونس ومصر، حيث تم تقديم 2,6 مليون وجبة للاجئين الليبيين والعمال المهاجرين الذين فروا من البلاد. وبالرغم من التهديدات الأمنية وإمكانيات الوصول المحدودة طوال فترة الصراع، استمر البرنامج بالوصول إلى ما يربو على 1,5 مليون شخص في كافة أرجاء ليبيا، مقدماً ما يقارب 000 35 طن متري من الغذاء. كما دعم البرنامج الأشخاص الأكثر ضعفاً ومواطني الدول الثالثة والنازحين داخلياً من خلال قسائم تفوق قميتها مليونيْ دولار.

 

تنمية القدرات: عمل برنامج الغذاء العالمي مع الشركاء المحليين لزيادة قدراتهم للاستجابة لحالات الطوارئ وتقديم المساعدة الغذائية للفئات الأكثر ضعفاً. وقد تم تقديم تدريب أثناء الخدمة للنظراء الوطنيين، إضافة إلى تقديم تدريب متخصص في إدارة ومراقبة وتقييم المشاريع. وبالنظر إلى قرب إنهاء عملياته في ليبيا بحلول 30 كانون الأول/ديسمبر 2012، قام البرنامج بتسليم مخزون الطوارئ للهلال الأحمر الليبي لضمان الاستجابة السريعة في حالات الطوارئ غير المتوقعة حتى نهاية السنة. وسيقوم برنامج الغذاء العالمي بتسليم ملفات الأشخاص المتواجدين في مخيمات النازحين داخلياً في بنغازي وطرابلس- والذين كانوا يستلمون قسائم من برنامج الغذاء العالمي- إلى الهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية (والتي تعد الفرع الإنساني للحكومة). وستتطلب عملية التسليم والاستلام من البرنامج نقل قدرات البناء إلى الشركاء المتعاونين خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر و تشرين الثاني/نوفمبر 2012، وتوفير التدريب في مجاليْ تنفيذ المشاريع وتقديم المساعدة العملية.

(UNMAS) دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام

مجالات الدعم: الأعمال المتعلقة بالألغام، وتطهير ساحات القتال، والتوعية بالمخاطر

 

 

التوعية بالمخاطر:تتعاون الدائرة مع منظمة اليونيسف والمنظمات غير الحكومية من أجل تقديم التثقيف حول مخاطر الألغام، والتوعية بأخطار الألغام والأسلحة ومخلفات الحروب والذخائر غير المنفجرة في ليبيا. وتستهدف هذه التوعية الأطفال والكبار على حد سواء.

 

الإجراءات المتعلقة بالألغام وتطهير ساحات القتال: وتدعم الدائرة بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية والسلطات المحلية الحكومة من خلال تنسيق عمليات إزالة مخلفات الحروب من المتفجرات والذخائر غير المنفجرة، وإعادة تأمين الذخيرة المتروكة ونقلها من المناطق المفتوحة غير المؤمنة إلى مناطق التخزين الرسمية للذخائر.

(UNOPS) مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع
مجالات الدعم: الانتخابات

 

يعمل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومنظمة الهجرة الدولية بغية دعم المفوضية الوطنية العليا للانتخابات ودعم العملية الانتخابية.

البنك الدولي

مجالات الدعم: الإدارة المالية العامة، والبنية التحتية وتقديم الخدمات المحلية، والانتعاش الاقتصادي، والنظام الوطني للإحصاء:

 

 

الإدارة المالية العامة: أنهي البنك الدولي، بالشراكة مع صندوق النقد الدولي، استعراض الإدارة المالية العامة. كما يتم دعم وزارة المالية من خلال تقديم الخبرات الفنية في مجال سياسات وتشريعات عمليات الشراء العامة، والسيطرة العامة، وإحصاءات الحساب الوطني. ويدعم البنك الدولي كذلك وزارة العدل والمصرف المركزي فيما يتعلق باسترجاع الأصول المسروقة.

 

نظام الإحصاء الوطني:يعمل البنك الدولي مع إدارة الإحصاءات في وزارة التخطيط لإنشاء نظام إحصاء وطني حديث وفاعل من خلال تقديم المساعدة الفنية وتوفير القدرات.



الانتعاش الاقتصادي:تم انجاز تقييم حول التوظيف السريع وذلك لغرض توفير الأسس لسياسات توظيف فعالة ومبادرات إيجاد فرص العمل. ويجري حالياً استعراض القطاعات المالية والقطاعات الخاصة.

 

البنية التحتية: ويخطط البنك الدولي بالتعاون مع الحكومة لعقد سلسلة من ورش العمل حول الطاقة المتجددة وإدارة المياه والنقل وعمليات الشراء، تنخرط فيها الوزارات الرئيسية المعنية بالبنية التحتية.

 

تقديم الخدمات المحلية: تم إنجاز سلسلة أوراق سياسات تتكون من أربع ورقات معنية بتقديم الخدمات المحلية في بنغازي وطرابلس ومصراته. وتتضمن الأوراق: (1) استعراض مسودة قانون الحكم المحلي، (2) رسم الخريطة المؤسسية (الوظيفية) للخدمة العامة، ودور المناطق المحلية في تقديم الخدمات،(3) اللامركزية المالية- الدروس المستفادة للفترة 1999- 2005، (4) المصالحة التشاركية ، وإعادة البناء والانتعاش، والرؤية (2012-2017) لمنطقة مصراتة المتضررة جراء الحرب.

وكالات أخرى

تم إدماج هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وفق مبدأ البعثة المتكاملة. فيما يتم تنفيذ أنشطة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام المرتبطة بقطاع الأمن من خلال الوحدة الاستشارية لشؤون الأسلحة والذخائر التابعة للبعثة.