رئاسة البعثة

السيد يان كوبيش

المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا، ورئيس البعثة 

في 18 كانون الثاني/ يناير 2021 ، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تعيين يان كوبيش من سلوفاكيا مبعوثًا خاصًا له إلى ليبيا ورئيسًا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (UNSMIL)، وفقاً لقرار مجلس الأمن 2542 لعام 2020 الذي استحدث هذا المنصب.

السيد كوبيش ، الذي شغل منصب المنسق الخاص للبنان ، مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص بلبنان (UNSCOL) منذ عام 2019 ، يتمتع بخبرة سنوات عديدة في الدبلوماسية وسياسة الأمن الخارجي والعلاقات الاقتصادية الدولية ، على المستوى الدولي وفي بلده سلوفاكيا.

شغل سابقًا منصب الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق (UNAMI) ، من 2015 إلى 2018 ، وكممثل خاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان ( UNAMA) من 2011 إلى 2015.

وشغل كوبيش عدة مناصب منها الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا من 2009 إلى 2011، و وزير خارجية سلوفاكيا من 2006 إلى 2009، و رئيس لجنة وزراء مجلس أوروبا من 2007 إلى 2008، وأمين عام منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من 1999 إلى 2005.

وكان في السابق مديرا لمركز منع الصراعات التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. كما عمل في وزارة الشؤون الخارجية في تشيكوسلوفاكيا السابقة من 1976 إلى 1992، قبل عمله في وزارة الخارجية في سلوفاكيا. وفي عام 1993 شغل منصب الممثل الدائم لسلوفاكيا لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف.

ولد كوبيش عام 1952، وهو متزوج ولديه ابنة واحدة، وهو حاصل على شهادة في العلاقات الاقتصادية الدولية من معهد موسكو الحكومي للشؤون الدولية. ويجيد كوبيش اللغات السلوفاكية والتشيكية والإنجليزية والروسية، كما يتحدث بعض الفرنسية.

.

السيد ريزدون زينينغا

الأمين العام المساعد ومنسق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في 16 كانون الأول/ ديسمبر 2020، تعيين ريزدون زينينغا من زمبابوي أميناً عاماً مساعداً ومنسقاً لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. وقد تم استحداث هذا المنصب بموجب قرار مجلس الأمن المرقم 2542 لسنة 2020.

ويمتلك السيد زينينغا خبرة متنوعة ووفيرة في دعم العمليات السياسية والوساطة، وكفاءة عالية في إدارة عمليات السلام المعقدة، مع خبرة مميزة في التعامل مع الحكومات والأطراف المعنية الرئيسية الأخرى في حالات  النزاع وما بعد النزاع. كما ويتمتع بخبرة تتجاوز 30 عاماً في الأمم المتحدة والحكومة والعمل الدبلوماسي، أمضى 21 عاماً منها في الميدان مع الأمم المتحدة بما في ذلك في ليبيريا والعراق والكويت وسيراليون والصومال وجنوب السودان.

 وشغل السيد زينينغا منصب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى الصومال (أونسوم) وذلك منذ عام 2014، وشغل قبل ذلك منصب نائب الممثل الخاص (السياسي) في بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان. وسبق ذلك عمله بصفة أحد كبار المديرين في مقر الأمم المتحدة لمدة 10 سنوات قدم خلالها الدعم للعديد من عمليات حفظ السلام التي تضطلع بها الأمم المتحدة في أفريقيا.

تخرج السيد زينينغا في الإدارة العامة والعلوم السياسية من جامعة زمبابوي وتلقى تدريباً دبلوماسياً من المكتب الأسترالي للمساعدة الإنمائية. وهو متزوج ولديه ثلاثة أولاد.

السيدة جورجيت غانيون 

مساعدة الأمين العام والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا

عيّن الأمين العام للأمم المتحدة مؤخراً الكندية جورجيت غانيون مساعدة للأمين العام ومنسقة مقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا خلفاً للسوداني يعقوب الحلو الذي أكمل مهام عمله في 5 كانون الثاني/يناير 2021. وسوف تمارس السيدة غانيون مهام عملها في طرابلس.

 تأتي السيدة غانيون إلى هذا المنصب بخبرة تزيد عن خمسة وعشرين عاماً في قيادة وتنفيذ المبادرات الإستراتيجية المتعلقة بحقوق الإنسان والعمل الإنساني والتنمية وتنسيق عمل الفرق متعددة التخصصات في  البلدان التي تمر بمرحلة النزاع وما بعد النزاع . وشغلت السيدة غانيون مؤخراً منصب مديرة العمليات الميدانية والتعاون التقني في مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان حيث قادت العمل الأساسي والتنفيذي للأربعة وتسعين مكتباً ميدانياً تابعاً لمكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

تولت السيدة غانيون في الفترة من عام 2010 إلى عام 2015 منصب مديرة حقوق الإنسان لبعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان ومقرها كابول. وعملت السيدة غانيون أيضاً كمديرة ومستشارة أولى في مجال حماية المدنيين وحقوق الإنسان وسيادة القانون في مناطق عمل مختلفة مع الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والحكومات الوطنية والمنظمات غير الحكومية.

السيدة غانيون حاصلة على شهادة البكالوريوس في الحقوق من جامعة يورك في تورنتو بكندا وماجستير في القانون الدولي لحقوق الإنسان من جامعة إسكس في المملكة المتحدة.